أخبار عاجلة
الرئيسية / القانون الدولي الإنساني / القوات السورية ترتكب مذبحة بـ”عقيربات” وتمنع الوصول إلى الضحايا

القوات السورية ترتكب مذبحة بـ”عقيربات” وتمنع الوصول إلى الضحايا

عقيربات

في واحدة من أبشع المجازر وأشدها وحشية قتل العشرات من أهالي “عقيربات” في ريف “حماة” الشرقي، حيث ظن هؤلاء الهاربون أنهم نجوا من ويلات الحصار وأنهم خارجون من أتون الحرب المستعرة التي يلفحهم لظاها منذ أكثر من شهرين، حيث أعلن عن حملة عسكرية في المنطقة ولا تزال مستمرة حتى الآن.
وأكد ناشطون أن العشرات من أهالي “عقيربات” سقطوا بين شهيد وجريح كحصيلة أولية للمجزرة التي ارتكبتها القوات الحكومية بحق الأهالي أثناء محاولتهم الفرار من المنطقة على طريق “أثريا – خناصر” بريف “حماه”.

وقال “مناحي الأحمد” الناشط الإعلامي من منطقة “عقيربات” نقلاً عن ناجين من المجزرة أن أعداد الشهداء تزيد عن (70) شهيداً فيما أن أعداد الجرحى أكثر من ذلك بكثير، وأن المؤلم أكثر من ذلك أن الجثث والأشلاء لا تزال منثورة على أطراف الطريق في حين أن عشرات الجرحى يرقبون الموت ولم يتمكن أحد من الوصول إليهم حتى الآن حيث أن القوات الحكومة تفرض حصار على المنطقة وتستهدف كل ما يتحرك فيها.

وأضاف “مناحي” إن عشرات الأسر دفعتها أعمال العنف والقصف الجوي المكثف الذي تتعرض له “عقيربات” والقرى التابعة لها إلى الفرار إلى المناطق المجاورة وإلى المناطق المحررة في الشمال السوري لكن الموت كان أقرب إليهم.  

وأكد “مناحي” بحسب شهادات من التقاهم وتمكنوا من النجاة من المجزرة أن عدد الضحايا مرشح للزيادة وكل من بقي في تلك المنطقة سيكون نهايته الموت، حيث أن قافلة النازحين تعرضت لاستهداف مباشر بصواريخ الكورنيت والقذائف المدفعية والقنابل والرشاشات الثقيلة فلم ينجو منها إلا القليل، ومن تمكن من النجاة فهو جريح يعالج أنفاسه ليكون ضحية الإصابة والموت البطيء.

وأضاف “مناحي” أنهم حاولوا الوصول إلى المنطقة علهم يتمكنوا من اسعاف الجرحى لكن كل المحاولات باءت بالفشل فعمدوا إلى المنظمات الدولية وأعلموا مكاتب الأمم المتحدة والأوتشا وكل المنظمات التي يستطيعون الوصول إليها من أجل التحرك السريع، حيث أن عدد الجرحى كبير وإن لم يتم الوصول إليهم بأسرع ما يمكن فهم عرضة للموت جميعاً لكن نداءاتهم حتى الآن لم تلقى أذن صاغية.

وتأتي المجزرة في ظل تصعيد القوات الحكومية مدعومة بالطيران الروسي على ريفي “حماة” و”إدلب”، حيث تم تدمير العديد من مراكز الدفاع المدني والنقاط الطبية والمشافي وأدى إلى مقتل العشرات من المدنيين في المناطق المستهدفة في حين لا يزال الطيران يشن غاراته على معظم مناطق الشمال السوري من دون توقف.

شاهد أيضاً

جوعانين

الحصار يفتك بأطفال الغوطة ويهدد بكارثة إنسانية

  مها محمود هنا على مقاعد الدراسة خيّم حصار آخر، سمات الشحوب والوهن والجوع بدت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

اشترك في القائمه البريديه
أشترك في قائمتنا البريديه للتوصل بأجدد المواضيع والأخبار علي بريدك الأليكتروني , كل ما عليك كتابه بريدك الأليكتروني ومن ثم الضغط علي "اشترك الان" بالاسفل , وسوف يتم ارسال رساله الي بريدك الأليكتروني تحتوي علي رابط فقط اضغط عليه لتأكيد الاشتراك.
نهتم بخصوصية مستخدمينا، و لا نرسل أية اعلانات غير مرغوبة لهم.