أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / آلاف اللاجئين الروهينجا يعيشون ظروف صعبة في “بنغلادش”

آلاف اللاجئين الروهينجا يعيشون ظروف صعبة في “بنغلادش”

الروهينجا في بنغلادش

تعاني الأقلية المسلمة الروهينغا من حياة إنسانية صعبة في “ميانمار” حيث تتعرض إلى كافة أنواع الاضطهاد الأمر الذي دفع بآلاف الأشخاص الذين ينتمون إلى هذه الأقلية إلى هجرة قراهم ومنازلهم ليتحولوا إلى الأراضي الزراعية والمخيمات البعيدة هرباً من الموت الجماعي الذي يطالهم على أيدي القوات الحكومية بشكل عشوائي الأمر الذي خلف الآلاف منهم في مخيمات لا تصلح للعيش وتفتقر إلى كافة المقومات المعيشية.
ولم يقف أمر النزوح بهم داخل الحدود إنما فر الآلاف منهم إلى الدول المجاورة، حيث أفادت منظمات حقوقية تتابع الوضع في “ميانمار” فرار آلاف الروهينجا من “ميانمار” إلى “بنغلاديش”، حيث أكدت الأمم المتحدة أن حوالي (74) ألف لاجئ من الروهينجا وصلوا “بنغلادش” في العامين الأخيرين ليستقر بهم الحال في مخيمات لا يختلف وضعها كثيراً عن المخيمات التي يقطنونها في داخل “ميانمار”.
ولم يكتف هؤلاء اللاجئون فيما يمر بهم من نزوح وتشرد يرافقهما فقر ونقص في الخدمات الإنسانية والأدوية واللوازم والاحتياجات الأخرى، بل جاءت الأمطار الموسمية والأعاصير التي تجتاح المنطقة لتزيد من مأساتهم وتفاقم من معاناتهم وتخلف العديد من المخيمات غرقى في المياه والوحول وتؤدي إلى وفاة العديد من قاطنيها.
وبحسب مصادر في “بنغلاديش” فإن إعصار “مورا” الذي ضرب “بنغلاديش” في بداية الشهر الجاري تسبب في كارثة إنسانية دفع ثمنها الأكبر اللاجئين الروهيجنا، حيث تسبب الإعصار بمقتل (6) أشخاص، إضافة إلى أضرار جسيمة في المخيمات.
حيث أن أكثر من (16) ألف هكتار من هذه المخيمات تضررت حسب منظمات إنسانية وأن أكثر من (17) ألف مسكن وخيمة طالها الإعصار وألحق بها أضرار كبيرة.

الروهينجا في بنغلادش1
ويعيش أكثر من (30) ألف لاجئ من الروهينغا في مخيمين في مقاطعة “كوكسز بازار” الحدودية في “بنغلاديش” منذ تسعينات القرن الماضي بعدما أخرجتهم حكومة “ميانمار”.
وتحاول المنظمات الإنسانية إيصال المواد الغذائية إلى المخيمات على الرغم من الحاجة الكبيرة وعدم وصول المواد التي تكفي ولو لجزء يسير من حاجة الأهالي المتزايدة لكافة أنواع المساعدات بعد أن فتك الإعصار بمخيماتهم.
وذكرت “بنغلاديش” أنها ستنقل عشرات الآلاف من اللاجئين لديها إلى جزيرة تقع في خليج “البنغال” من مخيمات اللاجئين، حيث سيعيش اللاجئون في مخيمات جديدة حتى تتم إعادتهم إلى “ميانمار” من دون أن تحدد الحكومة موعد زمني لعملية إعادة التوطين.
ويقدر عدد اللاجئين في “بنغلاديش” بحسب وكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين بين (250 حتى 500) ألف لاجئ منهم (30) ألف فقط لديهم أوراق رسمية وموثقة يعيشون في مخيمين على الحدود البنغالية مع “ميانمار” بينما تعيش الغالبية العظمى في مستوطنات ومخيمات غير موثقة أو في مدن وبلدات عديدة داخل “بنغلاديش” من دون تلقي سوى مساعدات ضئيلة جداً أو معدومة ولا يسمح لوكالة غوث اللاجئين بتقديم المساعدات سوى للاجئين المسجلين قبل عام /1992/ حيث توقفت عملية توثيق أوضاع موجات اللجوء اللاحقة ليبقى مئات الآلاف من مسلمي الروهينجا بدون أي وثائق رسمية.

شاهد أيضاً

مخيمات في الشتاء

(9) آلاف نازح في مخيم “مبروكة” بالحكسة يعانون البرد

يعاني (9.500) نازح يقطنون في (1.500) خيمة ضمن مخيم “مبروكة” بالحسكة من “البرد القارس” الذي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

اشترك في القائمه البريديه
أشترك في قائمتنا البريديه للتوصل بأجدد المواضيع والأخبار علي بريدك الأليكتروني , كل ما عليك كتابه بريدك الأليكتروني ومن ثم الضغط علي "اشترك الان" بالاسفل , وسوف يتم ارسال رساله الي بريدك الأليكتروني تحتوي علي رابط فقط اضغط عليه لتأكيد الاشتراك.
نهتم بخصوصية مستخدمينا، و لا نرسل أية اعلانات غير مرغوبة لهم.